جماعة مسلحة بالهراوات تتسبب بإلغاء مؤتمر صحفي للائتلاف الحاكم

الخرطوم : منصة الناطق الرسمي  

أعلن مدير وكالة السودان للأنباء (سونا)، محمد عبد الحميد، إلغاء قيام مؤتمر صحفي لقوى الحرية والتغيير المجلس المركزي (الائتلاف الحاكم)، كان مقرر له اليوم “السبت” جراء تجمهر جماعة مجهولة مسلحة بالعصي والهراوات أمام مقر الوكالة مع ترديد لهتافات مناوئة للتحالف وقياداته.   

وسارع التحالف إلى إصدار بيان ممهور بتوقيع لجنته الإعلامية، قال فيه إن “مجموعات من فلول النظام المباد واعتصام القصر تقتحم وكالة السودان للأنباء (سونا) لمنع قيام المؤتمر الصحفي لقوى الحرية والتغيير”. 

وأعترضت مجموعة تقدر بخمسين شخصاً على الترتيبات الجارية لإقامة مؤتمر صحفي لتحالف قوي الحرية والتغيير (التحالف الحاكم) بمقر وكالة السودان للأنباء (سونا) بقلب العاصمة الخرطوم. 

وأكد التحالف عكوفه على ترتيبات لإقامة المؤتمر، مضيفاً بأن “الحرية التي دفع شعبنا دماءه مهراً لها لن تنتزعها منه عصابات الظلام الانقلابية”. 

ويقع مبنى الوكالة على مقربة من اعتصام القصر الجمهوري الذي دعت إليه قوى الحرية والتغيير (الميثاق الوطني). 

بدوره أضاف محمد عبد الحميد بأن إلغاء الفعالية جاء “حفاظاً على القانون والنظام نعلن إلغاء المؤتمر الصحفي على أن يحدد له موعد لاحق”. 

وبدأت أفراد المجموعة الزحف نحو مقر الفعالية، مع ترديد عبارات مناوئة للحرية والتغيير، وذلك قبيل وقتٍ وجيز من انعقاد الفعالية. 

ودعت قوى الحرية والتغيير، لمؤتمر صحفي، في الثالثة من عصر اليوم “السبت”، كان مقر أن يتحدث خلاله مستشار رئيس الوزراء ياسر عرمان والقيادي بتجمع المهنيين محمد ناجي الأصم، والقيادي بحزب الأمة صديق الصادق المهدي، وإبراهيم زريبة عن الجبهة الثورية. 

وتفاجأ العشرات من الصحفيين ومراسلي وكالات الأنباء المحلية والعالمية، الواصلين لتغطية المؤتمر، بحركة مريبة، وتجمهر قبل أن يلاحظوا محاولات لمنع إقامة المؤتمر. 

في الأثناء أكد مدير سونا اتصاله بقوات الشرطة لتدعيم عناصرها في الوكالة لأكثر من 40 دقيقة من دون استجابة. 

نافياً وقوع وقوع إصابات في صفوف الصحفيين أو الشخصيات المدعوة.

مقالات ذات صلة